السبت، 26 نوفمبر 2022
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

البخاري.. أمير المؤمنين في الحديث

د.محمد صالح عوض - عضو المجمع العلمي لبحوث القرآن والسنة: إن الحياة في ظلال الحديث الشريف، نعمة ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

149 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

nbn jgjgoo

إعداد علاء عبدالفتاح:

إذا الإيمان ضاع فلا أمان، تتجلى هذه المقولة أمام أعيننا في كل وقت، فلا أمان للفرد أو المجتمع بأسره بلا إيمان.

والضياع كل الضياع في البعد عن الدين وعن اليقين بأن الله هو الخالق وبيده كل شيء، وأن الإنسان هو المخلوق وليس بيده شيء، حتى نفسه وجسده أمانتان لديه، ليس حرا في التصرف فيهما.

وعندما يدلي خبراء علم النفس والاجتماع بنصائح عامة لكل من مرت على مخيلته فكرة الانتحار، فهذا لا يعني أنها النصائح الكافية الشافية، لكنها محاولات منهم لتجنب هذه الآفة الخطيرة التي أطلت علينا في الآونة الأخيرة.

مجلة «الوعي الإسلامي» مساهمة منها في إيجاد حوائط سد أمام هذه الأفكار الانتحارية الهدامة، جمعت هذه النصائح لكي ينتفع بها.

فالباحث مراد الشوابكة يذكر حقيقة كونية مهمة، وهي أن الحياة لا تكاد تخلو من مكدّرات ومُنغّصات، فالسعادة الأبديّة غير موجودة على هذهِ الأرض إطلاقاً، ولا سعادة تدوم، ولا همّ يدوم، والحياة متقلّبة، وفي أحسن ظروفها معتدلة بين الشدّة والرخاء، ودوام الحال من المحال.

ويذكر الشوابكة في مقال له على شبكة الانترنت موقع: (مودو) أن مثل هؤلاء الذين ضاقت عليهم الدنيا بأحوالها، وفكروا بالانتحار، يُريدون أن يجلبوا لأنفسهم شقاء في الآخرة، ولا يفكر بالانتحار إلا من ضَعُف إيمانه بالله عز وجل وتراجعت إيمانيّاته، فالإيمان بالله يسهّل الصعاب، ويُذلّل العقبات، ويكبح جماح الشيطان والنفس الأمّارة بالسوء، ويقضي على دواعي الشرّ.

والنصيحة الأولى وربما الأهم:هي أن نتذكّر عاقبة قتل النفس، وأنّ صاحبها في النار، ولا حول ولا قوّة إلا بالله.

والثانية:أنه إذا راودتكَ هذهِ الفكرة فاطردها، واستعذ بالله من الشيطان الرجيم.

والثالثة:حاول ألاّ تختلي بنفسك، وألا تبقى وحيداً إذا أحسست بدوّامة الأفكار الهدّامة التي لا تقود إلى خير، بل حاول الجلوس بين الناس، وخصوصاً أصحاب الطاقات الإيجابيّة وأصحاب النفوس المعطاءة.

والنصيحة الرابعة:يقدمها خبراء علم الاجتماع، عندما يركزون على أن تقدّم المساعدة لمن يحتاج إليها، فالإحساس بأنك مفيد لشخص أو كائن ما، يجلب إحساسًا بالقيمة والجدوى، ويعدل المسار الهابط إلى مسار صاعد، ويعود على المجتمع بالنفع والخير، ولعل من أفضها: التطوّع في الأعمال الخيرية، وخاصة الاهتمام بالأطفال الأيتام.

والنصيحة الخامسة:أن تفكر بأنك لست الشخص الوحيد الذي يعاني في هذا الكون، فهناك المئات، وربما الملايين من البشر الذين يعانون من المرض والفقر، كما أن معظم الناس يتعرضون للفشل، ولم يفكر أحد بالانتحار.

النصيحة السادسة:حاول أن تشغل نفسك بما هو نافع لك أيضا، كأن تتعلّم لغة جديدة، أو تمارس هوايتك المفضّلة، أو تخضع لدورات تطوّر بها مهاراتك، ستُملي هذه الأعمال يومك وستشغلك، ولن يكون لديك الوقت حتى تفكر في الانتحار.

النصيحة السابعة:سافر إلى بعض البدان والمدن والقرى، ففي الأسفار خمس فوائد كما قيل، وسترى عوالم أخرى وأناس آخرين، ولو سافرت إلى مجتمعات لم تنل قسطا من الرفاهية كما في بلادك، ستشعر بالنعمة مضاعفة.

النصيحة الثامنة:اقرأ كتبا عن التنمية البشرية، حيث تتضمن هذه الكتب مواضيع تشعرك بالطمأنينة والهدوء، فهي تساعدك على تغيير الطريقة التي تفكر بها، وتعلمك كيف تثق بنفسك وبقدراتك، وكيف تعالج مشاكلك، وكيف تتحدّى الظروف الصعبة وتحقق النجاح.

النصيحة التاسعة:اجلس مع أصدقائك المرحين مثلاً خطِّطوا سوياً للخروج في نزهة إلى الشاطئ أو التخييم في الطبيعة.

النصيحة العاشرة:احرص أيضاً على ممارسة بعض الأنشطة البدنية التي تخلص جسمك من الطاقة السلبية، وستشحنه بطاقة إيجابية كبيرة.

والنصيحة الحادية عشرة:تقدمها هيئة تحرير موقع «Help Guide». للشخص الذي تراوده مثل هذه الأفكار الانتحارية، بأن يضع قائمة بالأشخاص الذي يجب أن يتصل بهم فورا في حالة سيطرت عليه فكرة الانتحار، مثل رقم الطبيب أو المعالج النفسي أو بعض الأصدقاء والأقارب الموثوق بهم.

النصيحة الثانية عشرة:ألا نكتم الأفكار الانتحارية بداخلنا، فمن الأفضل أن يوجد بعض الأشخاص الموثوق بهم مثل الأصدقاء والمعارف، للتحدث معهم يوميا عن الأفكار التي تراودنا.

النصيحة الثالثة عشر:التعرض للشمس لمدة لا تقل عن نصف ساعة يوميا، فمن المعروف أن الأشخاص الذين لا يتعرضون للشمس يصابون بالاكتئاب أكثر من غيرهم، ومن المعروف أيضا أن الاكتئاب يرتبط بالأفكار الانتحارية.

النصيحة الرابعة عشرة:إذا راودت هذه الأفكار الإنسان وسيطرت عليه، فيجب أن يمسك بالهاتف فورا ويتحدث إلى بعض الأصدقاء أو الأقارب أو المعارف، فهذا سيعمل على تهدئته كثيرا، وإذا استدعى الأمر فينبغي الاتصال باختصاصي الصحة النفسية أو بالرقم الساخن لمكافحة الانتحار إن وجد في بلدك أو أي رقم طوارئ محليّ.

ومن المفيد جدا التواصل مع أحد العلماء أو الدارسين أو غيرهم من رجال الدين في مجتمعك.

والنصيحة الخامسة عشر:وللأسف بعض الناس عندما يصابون بالاكتئاب أو تراودهم الأفكار الانتحارية يلجؤون إلى المخدرات أو الكحوليات، فتجب هذه الأشياء تماما، فهي تؤثر على كمياء المخ، وتجعل الافكار الانتحارية أشد سوءا.

النصيحة السادسة عشر:عندما تسيطر على الفرد الأفكار الانتحارية يجب أن لا يستسلم للتفكير فيها أو للتفكير في الأمور السلبية في حياته، بل عليه مقاومتها قدر الإمكان، ومن الوسائل الأكثر نجاحا في مقاومة الأفكار السلبية هي تشتيت الانتباه والتفكير في أي شيء آخر.

النصيحة السابعة عشر:هي زراعة النباتات، أو ممارسة نشاط جديد.

النصيحة الثامنة عشر:ابتعد عن المواقع الإلكترونية التي ربما تشجع على الانتحار باعتباره وسيلة لحل المشكلات.

النصيحة التاسعة عشر:دوّن أفكارك ومشاعرك، وفكر في الكتابة عن الأشياء التي تقدرها في حياتك وتشعر بأهميتها، مهما بدت لك تلك الأشياء بسيطة في لحظة ما.

النصيحة العشرون:تذكر أن الله أقرب إليك من حبل الوريد، فاسجد له واقترب، وأكثر من الدعاء والشكوى لله، وتوكل عليه بيقين كامل أنه الخالق الذي يعلم ما صنع جيدا، ويعرف ما يدور حولك، وبيده وحده سبحانه وتعالى أن يخرجك من الضيق ويدهشك بعطاياه.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

23 حافظًا وحافظة يتوجون الدفعة الثانية من كتّاب البخاري

القاهرة – الوعي الشبابي: احتفل كتّاب البخاري لتحفيظ القرآن الكريم بالتجمع الخامس بالعاصمة ...

الحياة الأسرية في بيت النبوة

صابر علي عبدالحليم - إمام وخطيب بوزارة الأوقاف المصرية: خير نموذج لحياة أسرية تنعم بالأمن ...

التلعيب.. مفهوم تعليمي جديد يعزز المفاهيم المهمة والمثيرة للجدل والنقاش

القاهرة – محمد عبدالعزيز يونس: لا يتوقف مجال تكنولوجيا التعليم عن الابتكار والتغيير ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال