الأحد، 16 يونيو 2024
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

الدكتور أحمد زكي عاكف وتأديب العلم

د. محمود صالح البيلي - دكتوراه في الأدب والنقد: قيض الله سبحانه وتعالى للعربية من الكتاب من جمع ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

124 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

3630 5

القاهرة - الوعي الشبابي:

في صباح ذات يوم قام والد بجمع جميع الهواتف النقالة التي توجد في المنزل ووضعها داخل سلة في مكان مغلق وأعلن أن الهواتف لن تكون في متناول أيدي أبنائه إلا عند انتهاء الامتحانات هذا العام، وإيمانا منه بأن الهواتف تشتت الطلبة وتجعلهم غير منتبهين للمذاكرة، وخصوصاً مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي بكثرة في الآونة الأخيرة، فمن الطلاب من يقوم بتصوير نفسه وتحميل مقطع الفيديو أو الصور على السناب تشات والآخر يلتقط صورة بطريقة «السيلفي» ويضعها على الانستغرام أو الفيسبوك وما إلى ذلك من ومواقع للتواصل الاجتماعي غصت بها حياتنا هذه الأيام.

تفاعل

هذه قصة تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي خلال الاسبوع الماضي وجاءت منها فكرة إطلاق حملة «لا للهواتف النقالة خلال فترات الامتحانات» وتداولها أولياء أمور لتكون القصة مثالا يمكن تطبيقه خلال الفترة الحالية الحساسة في حياة الأبناء على وجه الخصوص والآباء على وجه العموم.

وقالت زينا سعيد، خلال تعليقها على وجود الهواتف النقالة مع الطلبة خلال فترات الامتحانات، إنها تشتت الذهن وتجعله في عالم معزول وجميعنا ندرك مدى التحايل الذي يقوم به الطلبة على آبائهم في أنهم يدرسون في غرفهم وبحوزتهم الهواتف، حيث يقضون ساعات وأولياء الامور يعتقدون أن أبناءهم في حالة مذاكرة مستعصية، ويكون الطالب في حالة «شات» مع أقرانه وزملائه.

حياة بسيطة

وأوضحت غالية الذكري، أنه على اولياء الامور العودة بالذاكرة إلى ما قبل العام الـ 2000 قبل انتشار الهواتف النقالة حيث كانت الحياة أكثر سهولة بعيداً عن الهواتف النقالة التي يجب حجبها نهائياً عن نظر الطلبة حتى لو كانت للتواصل يقتصر الاستخدام على هاتف المنزل للضرورة القصوى فقط، معتبرة أن هذا الحل يقي الطلبة من حالة الانجراف وراء الأجهزة الالكترونية التي ساهمت في تراجع فهم وقدرات الطلبة على الاستيعاب.

حبيسة الخزن

فيما قالت مريم ناصر، اجعلوا الألعاب الالكترونية والهواتف النقالة حبيسة الخزن حتى ينتهي الطلبة من الامتحانات، ساردة قصتها مع ابنائها أنها تعاني من ادمان ابنائها للعبة «البلايستيشن» حتى ايام الامتحانات يأخذون فترات استراحة قصيرة ليلعبوا بها، فكانت لا تجيد التحكم في قدراتهم على ممارسة اللعبة، الا انها وضعت حدا لهذا عندما وجدت نتائجهم الدراسية في تراجع، وجعلت هذه الالعاب والهواتف النقالة مكافأة للتفوق الدراسي.

معاناة

ذكرت ولية الأمر رشا السالم أن أولياء الامور يعانون مع المراحل العليا من الطلبة ابتداء من الصف 10 -11-12 في الافراط في استخدام الهواتف النقالة والالعاب الالكترونية، مفيدة بأن الحل الوحيد هو تدخل شخص يخشاه الطالب من أفراد الأسرة للحد من هذا الإفراط ووضع حدود للاستخدام، وخاصة أن الافراط فيها يجعل الحصيلة هي الرسوب في الدراسة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

جامعة ولاية سونورا بالمكسيك تمنح عبد الوهاب زايد الدكتوراه الفخرية

سونورا – الوعي الشبابي: منحت جامعة ولاية سونورا بالولايات المتحدة المكسيكية شهادة الدكتوراه ...

حسن بن محمد يكتب: العيد.. وتعزيز القيم الأسرية

حسن بن محمد - كاتب وباحث - تونس: يعتبر العيد مناسبة للفرح والاحتفال لدى كل العائلات المسلمة، وهو ...

مواجهة الإلحاد بالعلم والعقل والدين.. كتاب جديد للدكتور خالد راتب

القاهرة – الوعي الشبابي: أصدر الدكتور خالد محمد راتب، مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال