الأحد، 21 يوليو 2024
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

الدكتور أحمد زكي عاكف وتأديب العلم

د. محمود صالح البيلي - دكتوراه في الأدب والنقد: قيض الله سبحانه وتعالى للعربية من الكتاب من جمع ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

202 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

yyya t r

الكويت – الوعي الشبابي:

أطفال في عمر الزهور سلوكهم عنيف، والمعالجة شبه غائبة. هذا ما كشفت عنه دراسة أكاديمية حديثة، من محذرة من انتشار ظاهرة العنف بصورة كبيرة في المدارس الحكومية لا سيما المرحلة الابتدائية.

وبيَّنت الدراسة أن العنف اللفظي هو أكثر أنوع العنف تفشياً بين التلاميذ ذكوراً وإناثاً في جميع المناطق التعليمية، يليه العنف الجسدي واتلاف ممتلكات الغير، محذرة من أن المدارس تشهد أكثر من 22 ألف حالة عنف من الدارسين سنوياً أغلبها في الابتدائي.

وأظهرت نتائج الدراسة التي أعدتها الباحثة منال الحميدة ونالت بموجبها درجة الماجستير من جامعة الكويت وحملت عنوان «العنف لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية في المدارس الحكومية من وجهة نظر المعلمين: المظاهر والأسباب»، أن منطقة الأحمدي التعليمية احتلت المرتبة الأولى من حيث درجة انتشار مظاهر العنف لدى التلاميذ، تليها الجهراء ثم الفروانية بنسب متقاربة جداً، بينما جاءت منطقة مبارك الكبير التعليمية في المرتبة الرابعة، وحلت حولي خامساً، وأخيراً تعليمية العاصمة التي سجلت أدنى معدل للعنف لدى التلاميذ.

انتشار العنف

وحول الأسباب التي تسهم في انتشار العنف داخل مدارس المرحلة الابتدائية وفقاً لعينة الدراسة البالغة 1012 معلماً ومعلمة من جميع المحافظات، جاءت على رأسها وسائل الإعلام والترفيه، ثم المشكلات الاجتماعية والأسرية وأخيراً البيئة المدرسية، مشددة على ضرورة الاهتمام بها وأن تؤخذ بعين الاعتبار.

وبيّنت الدراسة أن سلوك العنف يعد من السلوكيات غير السوية والجانحة، لا سيما عندما يمارس في أحد مكونات المجتمع وهي المؤسسات التربوية، التي من أهدافها صقل شخصية المتعلم ليكون مواطناً صالحاً مشددة على أهمية توفير البيئة التربوية الآمنة.

وأكدت الدراسة أن للعنف أضراراً جسيمة داخل المدارس، تتمثل في كراهية التلاميذ للمدرسة وفشل العملية التعليمية، وانتشار الفوضى وقلة الشعور بالأمن.

وذكرت أنَّ للمعلم دوراً بارزاً في تحديد مظاهر العنف لدى التلاميذ، لأنه الأقرب إليهم في المدرسة ويلاحظ سلوكياتهم سواء داخل الفصل أو خارجه، ويمكنه كذلك تحديد أسباب العنف باعتباره جزءاً من المجتمع، كما يمكنه المساهمة في التخفيف من حدة انتشار العنف داخل المدرسة وخارجها، وذلك من خلال التوجيه والتربية ونقل الثقافة والقيم السليمة للتلاميذ.

ظاهرة خطيرة

وشددت الدراسة على أهمية زيادة الدراسات والتحليل لظاهرة انتشار العنف، نظراً لزيادة أعداد المدارس والاكتظاظ الموجود فيها، ومن المهم التركيز على هذه الظاهرة ومعرفة أشكالها وأسبابها، لاسيما في المرحلة الابتدائية التي تعتبر بداية الطريق في التعليم الأساسي وتمهيداً لباقي المراحل التعليمية، وهي المرحلة التي تتشكل فيها شخصية التلميذ وما سوف يكونه في المستقبل.

وأشارت الى أن العنف في المدارس ظاهرة منتشرة في جميع دول العالم، والكويت واحدة من الدول التي بدأت تعاني من انتشار الظاهرة في مدارسها الابتدائية، لافتة الى وجود احصائية لوزارة التربية تبين وجود أكثر من 22 الف حالة عدوان لفظي وبدني داخل مدارس البلاد في مختلف المراحل التعليمية، موضحة أن المرحلة الابتدائية جاءت في المرتبة الأولى من حيث انتشار العنف الجسدي بين التلاميذ.

وأضافت: لا شك أن هذه الارقام تمثل مشكلة كبيرة تعاني منها المدارس داخل الكويت وتحديداً في المرحلة الابتدائية، مبينة ان الابحاث التربوية حول العنف قليلة ونادرة وتحتاج المزيد من الدراسة والبحث.

وأشارت إلى وجود فروق ذات دلالة احصائية بالنسبة لمتغير المؤهل العلمي للمعلم في مواجهة عنف تلاميذه، حيث احتلت فئة المعلمين الذين لديهم المؤهل العلمي (دراسات عليا) المرتبة الأولى في القدرة على التعايش والمواجهة، يليهم المعلمون ذوو المؤهل العلمي المتوسط (دبلوم)، ثم (بكالوريوس).

خطوات مطلوبة للمعالجة وتحسين السلوك

خلصت الدراسة إلى ضرورة اتخاذ الكثير من الخطوات لمعالجة ظاهرة العنف في المدارس وتحسين سلوك التلاميذ أبرزها:

1 – اهتمام وزارة التربية بمكونات النظام التعليمي.

2 – إقامة دورات تدريبية للمعلمين والإداريين وأولياء الأمور في فن التعامل مع المشكلات السلوكية.

3 – زيادة التواصل بين المدرسة والأسرة.

4 – التركيز على التنشئة الاجتماعية والتربية الأسرية واحتواء الأبناء.

5 – اهتمام الأسرة أكثر بالطفل، وإبعاده عن المشكلات التي قد تكون بين الوالدين.

6 – غرس القيم الدينية والأخلاقية في نفوس الأبناء وإرشادهم لحسن اختيار الأصدقاء.

7 – مراقبة أولياء الأمور لأبنائهم عند استخدامهم للأجهزة الالكترونية الحديثة، وتوجيههم للبرامج التربوية المفيدة.

8 – عدم استخدام العقاب البدني القاسي من قبل الوالدين أو الكبار.

9 – عقد الندوات والاجتماعات لمناقشة مشكلات العنف.

10 – زيادة الأنشطة الرياضية والترويحية في المدارس.

11 – إعادة النظر في السياسات والإجراءات المتبعة للردع، وتفعيل العقوبات في المدرسة وإجراءاتها.

12 – إقامة برامج إعلامية وتلفزيونية وحملات توعوية تؤدي لنبذ العنف، وغرس قيم النظام والتعاون والتسامح بين الأطفال.

خطر على حياة الأفراد

أكدت الدراسة أن العنف داخل المدارس يشكل خطورة كبيرة على حياة الفرد والمجتمع، كما أنه أصبح هاجساً رئيسياً لجهات عدة منها أولياء الأمور والمسؤولون التربويون والمجتمع ككل، منوهة بأن للعنف المدرسي مخاطر كبيرة لأن المدرسة تعتبر المؤسسة الاجتماعية الثانية من بعد الأسرة.

التحصيل العلمي والعنف

شددت الدراسة على ضرورة إجراء بحوث ودراسات مستقبلية تستقصي مظاهر وأسباب العنف في الفئات العمرية الأخرى لا سيما مراحل رياض الأطفال والمتوسطة والثانوية إضافة إلى الجامعة، لمعرفة درجة انتشار العنف بها، مؤكدة أهمية معرفة العلاقة بين التحصيل العلمي والعنف لدى التلاميذ، والمقترحات والحلول التي تسهم في الحد من ظاهرة العنف لدى التلاميذ.

من المسؤول

تساءل مسؤولون تربويون عن السبب في تفاقم العنف داخل بعض المدارس لاسيما الابتدائية؟. مشيرن الى أن وزارة التربية والجهات الأخرى المعنية مطالبة ببحث أسباب هذه الظاهرة التي تؤدي إلى كراهية التلاميذ للمدرسة، فشل العملية التعليمية، انتشار الفوضى.

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

جامعة ولاية سونورا بالمكسيك تمنح عبد الوهاب زايد الدكتوراه الفخرية

سونورا – الوعي الشبابي: منحت جامعة ولاية سونورا بالولايات المتحدة المكسيكية شهادة الدكتوراه ...

تربية إبداعية لأبنائك.. كيف؟

رويدا محمد - كاتبة وباحثة تربوية: يعرف الإبداع بأنه النشاط الإنساني المختلف عن المألوف، والذي يؤدي ...

مواجهة الإلحاد بالعلم والعقل والدين.. كتاب جديد للدكتور خالد راتب

القاهرة – الوعي الشبابي: أصدر الدكتور خالد محمد راتب، مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال