السبت، 26 نوفمبر 2022
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

البخاري.. أمير المؤمنين في الحديث

د.محمد صالح عوض - عضو المجمع العلمي لبحوث القرآن والسنة: إن الحياة في ظلال الحديث الشريف، نعمة ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

158 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

FAD DJF

فهد محمد الخزي رئيس التحرير-

لقد تغيرت صورة الإعلام في الآونة الأخيرة، وتغيرت النمطية التي كان ينظر بها إليه قديما على أنه وسيلة تسلية وترفيه فقط؛ بل أصبحت مجمل أدواته للضبط والتحكم في مختلف الجوانب، ولاسيما الجانب الاجتماعي، هذا الجانب الذي يشمل أطياف المجتمع أفرادا وجماعات، ويؤثر في ثقافتهم وسلوكهم، حتى صار من يملك أدوات الإعلام وفضاءه السيد على الحقيقة.

ولا ريب بأننا نعيش في زمن يلعب الإعلام فيه الدور الأساسي، لا سيما في وقت صارت وسائل التواصل الاجتماعي من أساسيات الحياة العملية والعلمية والاجتماعية والترفيهية، وحتى الأسرية. حيث استحوذت هذه الوسائل على أوقات الناس واستقطبتهم حتى غدا الولوج فيها سمة لجميع المجتمعات على مختلف ثقافتها ومشاربها التقليدية والدينية.

ومن هذا المنطلق لا بد من حضور قوي للإعلام الإسلامي يخاطب شرائح المجتمع المتعددة، ويكون خطابه شاملا وغير محصور في فئة من الفئات، لأن المجتمع يشمل هذه الشرائح كلها، لكي يتماشى مع شمولية الدين الإسلامي لجميع جوانب الحياة، فضلا عن القضايا الكبرى التي تهم الأمة بمجموعها وما يتعلق بمستقبلها.

وعليه فإن مهمته تتجاوز التثقيف والتوعية وفتح القنوات المعرفية أمام أجيال المسلمين، إلى التحفيز ووضع الخطط المناسبة في التصدي للغزو الفكري والثقافي والأخلاقي، ولاسيما في ظل الانتشار الهائل الواسع لوسائل الإعلام التي تؤثر في المجتمعات تأثيرا مباشرا، وتنقل فلسفات وثقافات شعوب العالم إلى مجتمعاتنا المسلمة.

كما ينبغي لإعلامنا أن يكون على قدر المسؤولية في إشباع حاجة المجتمع في معرفة الحقائق، وفي وصول المعلومة من غير تشويه أو نقص أو تحريف، مما يؤثر سلبا في الفهم الصحيح للواقع، وذلك كله في ظل معركة حقيقية يتربص من خلالها أعداء الأمة في مكامن تؤثر تأثيرا مباشرا على المجتمع وثقافته.

ولابد من الإشارة إلى أن الارتقاء بالإعلام الإسلامي وجعله مؤثرا في المجتمع المسلم وغير المسلم يحتاج إلى الإحساس بأهميته وضرورة وجوده، ثم يحتاج إلى كثير من الإصرار والعمل الجاد المدروس وفقا لمنهجية واضحة المعالم والوسائل والأهداف، مع دعم سخي من الجهات المعنية.

وختاما؛ فإن الإعلام المنشود هو ذاك الإعلام الذي ينطلق من هويتنا الإسلامية، ويعمل على ترسيخها ترسيخا يوضح حقائقها، ويزيل غبار الشبهات والشوائب والأدران عنها، ويقدم الدين بمنهج وسطي معتدل انطلاقا من قوله تعالى: { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا } (البقرة:143).

كما يقدم الوعي الشامل ويوجهه إلى جميع فئات المجتمع، ويؤدي دوره في تقويم السلوك وتوجيه طاقات الأمة إلى حيث ينبغي أن توجه، وهذا من مستلزمات الأمر بالمعروف الذي يخدم المجتمع المسلم، والنهي عن المنكر الذي يحميه من الشوائب، امتثالا لقوله [: «والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر، أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقابا منه، ثم تدعونه؛ فلا يستجاب لكم». (الترمذي).

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

23 حافظًا وحافظة يتوجون الدفعة الثانية من كتّاب البخاري

القاهرة – الوعي الشبابي: احتفل كتّاب البخاري لتحفيظ القرآن الكريم بالتجمع الخامس بالعاصمة ...

الحياة الأسرية في بيت النبوة

صابر علي عبدالحليم - إمام وخطيب بوزارة الأوقاف المصرية: خير نموذج لحياة أسرية تنعم بالأمن ...

التلعيب.. مفهوم تعليمي جديد يعزز المفاهيم المهمة والمثيرة للجدل والنقاش

القاهرة – محمد عبدالعزيز يونس: لا يتوقف مجال تكنولوجيا التعليم عن الابتكار والتغيير ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال