السبت، 26 نوفمبر 2022
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

البخاري.. أمير المؤمنين في الحديث

د.محمد صالح عوض - عضو المجمع العلمي لبحوث القرآن والسنة: إن الحياة في ظلال الحديث الشريف، نعمة ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

157 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

akarb

عايد الجاسم - كاتب وباحث دراسات إسلامية:

يخدعونك عندما يقولون «الأقارب عقارب»، لأنهم ينسون أو يتناسون حقيقة أن صلة الأرحام من أعظم القربات إلى الله سبحانه وتعالى.

كثيرون يبتعدون عن أرحامهم ويقصرون معهم، وربما يسيئون إليهم بشكل أو بآخر بحجة أن «الأقارب عقارب»، وهو مثل شعبي شائع في الكثير من البلدان العربية، فتظهر الخلافات العائلية ويحصل قطع الأرحام لأسباب مختلفة، أكثرها ليست بذات أهمية، وربما غالبيتها مرتبط بالحسد والغيرة، وهي أمور يجب ألا تحصل في العائلة الواحدة التي ينبغي أن تفرح لفرح أفراد أسرتها وتحزن لحزنهم.

ورغم أن الدين الإسلامي يحض على صلة الرحم بما جاء في القرآن الكريم من آيات بهذا الخصوص وما أوردته السنة النبوية الشريفة من أحاديث؛ فإن البعض لا يدرك أهمية صلة الرحم ولا يعرف فوائدها الكثيرة، وربما بعضهم لا يعرف كيف يصل أرحامه. يقول الله سبحانه وتعالى: {وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا} (النساء:36).

كما يقول سبحانه وتعالى: {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} (النحل:90).

ووردت في السنة النبوية الشريفة الكثير من الأحاديث التي تبين أهمية صلة الرحم وتعظم منزلة الواصل لرحمه. عن عائشة، رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الرحم معلقة بالعرش تقول: من وصلني وصله الله، ومن قطعني قطعه الله» (رواه مسلم).

وعن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أخبرني بعمل يدخلني الجنة. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «تعبد الله، ولا تشرك به شيئا، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصل الرحم» (رواه البخاري).

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من سره أن يبسط له في رزقه، وينسأ له في أثره فليصل رحمه» (رواه البخاري).

أما فوائد صلة الرحم فهي كثيرة جاء ذكرها في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، منها أنها تعتبر امتثالا لأمر الله سبحانه وتعالى، واتباعا لسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، كذلك هي دلالة على الإيمان بالله واليوم الآخر والتزام بوصايا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، فضلا عن أن صلة الرحم تعتبر من أحب الأعمال إلى الله وسبب لدخول الجنة والبسط في الرزق والزيادة في العمر، إضافة إلى أن صلة الرحم من أسباب قبول الأعمال ونيل رضا ومحبة ذوي القربى.

يبقى أن نحرص على صلة الرحم لأنها من أفضل أخلاق أهل الدنيا والآخرة، فعن عقبة بن عامر أنه قال: لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فبدرته فأخذت بيده وبدرني فأخذ بيدي فقال: «يا عقبة ألا أخبرك بأفضل أخلاق أهل الدنيا والآخرة تصل من قطعك وتعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك، ألا ومن أراد أن يمد له في عمره ويبسط في رزقه فليصل ذا رحمه» (أخرجه الحاكم).

أضف تعليق


كود امني
تحديث

23 حافظًا وحافظة يتوجون الدفعة الثانية من كتّاب البخاري

القاهرة – الوعي الشبابي: احتفل كتّاب البخاري لتحفيظ القرآن الكريم بالتجمع الخامس بالعاصمة ...

الحياة الأسرية في بيت النبوة

صابر علي عبدالحليم - إمام وخطيب بوزارة الأوقاف المصرية: خير نموذج لحياة أسرية تنعم بالأمن ...

التلعيب.. مفهوم تعليمي جديد يعزز المفاهيم المهمة والمثيرة للجدل والنقاش

القاهرة – محمد عبدالعزيز يونس: لا يتوقف مجال تكنولوجيا التعليم عن الابتكار والتغيير ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال